عاجل

بقيمة دولار للبرميل.. النفط اليوم الجمعة يهبط وسط قلق حيال الطلب الأمريكي بفعل تنامي إصابات كورونا    رئيس بلدية نيويورك يشارك في كتابة عبارة "حياة السود مهمة" أمام برج ترامب     خيبة أمل جديدة لإنتر ميلان بعد أن خطف فيرونا التعادل    بيلوسي: حكم المحكمة العليا "ليس خبرا سارا" لترامب    الجو صيفي عادي اليوم الخميس مع فرصة ضعيفة لهطلات مطرية فوق المرتفعات الساحلية    تفتيش وإزالة وتفجير مخلفات الإرهابيين في الشيخ نجار – المنطقة الصناعية الثانية – مقلع الإنذارات – خناصر – زيتان – حي الصاخور – محلة الشيخ فارس بحلب اليوم     Goldman Sachs يرفع توقعاته لأسعار برنت وخام غرب تكساس الوسيط    الدولار عالمياً اليوم الخميس يتراجع مع تصدر اليوان معاملات المخاطرة    أسعار الذهب اليوم الخميس عالمياً يتماسك فوق مستوى 1800 دولار مع استمرار تأثير فيروس كورونا    استئناف تسيير القطارات بين طرطوس واللاذقية لطلاب التعليم المفتوح    

واشنطن ستجعل موسكو تختنق بنفط سيبيريا .. بقلم سفيتلانا غومزيكوفا

2019-10-17

تحت العنوان أعلاه، كتبت سفيتلانا غومزيكوفا، في "سفوبودنايا بريسا"، عن محاولة واشنطن خنق قطاع النفط الروسي كما فعلت بإيران، واستبعاد قدرتها على فعل ذلك لأسباب مختلفة. فما هي؟

وجاء في المقال: قد تفرض الولايات المتحدة عقوبات "إيرانية" على قطاع النفط والغاز الروسي. ورد ذكر هذا الاحتمال في التقرير المعنون بـ "الوضع في العالم" الذي أعده خبراء من الأكاديمية الدبلوماسية التابعة لوزارة الخارجية الروسية.

وفي الصدد، قال الباحث في معهد العلوم الاجتماعية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، سيرغي بيسبالوف:

بالنظر إلى ما يحدث، الآن، في واشنطن، لا يمكن، بالطبع، استبعاد أي شيء. ومع ذلك، يبدو لي هذا الخيار قليل الاحتمال. فمن أجل فرض العقوبات، ينبغي توقع أن تنفّذ.

لا يمكن للأمريكيين إلا أن يفهموا أن روسيا لديها عقود طويلة الأجل، وأن عددا من الدول، بما فيها الاتحاد الأوروبي، يعتمد اعتمادا كبيرا على واردات الهيدروكربونات من روسيا.

لذلك، فبصرف النظر عن العقوبات التي يمكن أن تُفرض، ليس فقط على المدى القصير، إنما والطويل، فلن يتمكن مشترو مواردنا، من الاستغناء عنها. أو استبدال شيء آخر بها.

نعم، تتوجه بولندا وبعض دول أوروبا الوسطى والشرقية جزئيا نحو شراء موارد الطاقة الأمريكية. لكن هذا مستحيل في الاتحاد الأوروبي بأكمله. هذا غير ممكن بالنسبة لاقتصادات أوروبا الكبرى، وخاصة ألمانيا.

لماذا؟

أولاً، لأسباب فنية، بالنظر إلى اعتماد البنية التحتية بأكملها على أنابيب النفط والغاز الروسية. كما أن الأمريكيين لا يملكون كميات النفط والغاز المطلوبة، ومن المستبعد أن يتحقق ذلك في المستقبل. ناهيكم بأن إعادة توجيه أكبر اقتصادات دول الاتحاد الأوروبي إلى النفط والغاز الأمريكي الأغلى سعرا سيعني فقدان الأوروبيين قدرتهم التنافسية الاقتصادية العالمية. الألمان، ببساطة، لا يمكن أن يسمحوا لأنفسهم بذلك.


التعليقات

إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها

لا يوجد تعليقات حالياً

شاركنا رأيك

Create Account



Log In Your Account