عاجل

الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله يطل عند السادسة من مساء الغد للحديث عن آخر التطورات    الجيش السوري وحلفاؤه يسيطرون على قرية “شخيتر” شمال قرية “سرحا الشمالية” بعد مواجهات مع “جبهة النصرة” والفصائل المرتبطة بها    أردوغان: مناورات الناتو التي علقت صوري وصورة أتاتورك كأهداف للعدو استهدفت بذلك تركيا وشعبها بأسره    بطولة الشطرنج في السعودية بمشاركة إسرائيليين ودون فرض ارتداء الحجاب    لافروف: اجتماع وزراء الخارجية للدول الضامنة مثمر واتفقنا حول جميع المسائل    تحرير مدينة البوكمال بالكامل من فلول "داعش "    الجيش العربي السوري يستعيد السيطرة على نقطة مستودع قطع غيار الاليات بالرحبة 446 في حرستا بريف دمشق    جبهة النصرة و ما يسمى فجر الامة يقومان بدفن عدد من قتلاهم الذين قتلوا بمعارك حرستا بمقبرة جماعية في احدى مزارع الغوطة بريف دمشق الشرقية     وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل لن يحضر اجتماع لجامعة العربية في القاهرة     سياسيون بريطانيون: السعودية الدولة الأكثر استبدادا في العالم    

تحذير من ارتفاع عدد العاطلين إلى 200 مليون

2016-01-20

حذر تقرير لمنظمة العمل الدولية ارتفاع معدلات البطالة على مستوى العالم خلال عامي 2016 و2017 بسبب الضعف الاقتصادي إذ من المتوقع أن يزيد مستوى البطالة العالمية بحوالي 2.3 مليون في عام 2016 عن 2015 والذي بلغ حوالي 197 مليون عاطل عن العمل بالإضافة إلى 1.1 مليون كزيادة في عام 2017.
وأكدت المنظمة في تقريرها السنوي أن يكون للتباطؤ الاقتصادي في عام 2015 أثر متأخر على أسواق العمل في عام 2016، مما يؤدي إلى زيادة في مستويات البطالة في اقتصادات الأسواق الناشئة على الخصوص.
وأشارت الدراسة إلى أنه بلغ حوالي 197.1 مليون شخص عدد العاطلين عن العمل في 2015 أي أكثر من مستواها في العام الماضي بقرابة مليون شخص وأكثر من مستويات ما قبل الأزمة بما يزيد على إلى البلدان الناشئة والبلدان النامية.
وعزت الدراسة هذه الزيادة في عدد الباحثين عن عمل في عام 2015 إلى البلدان النامية والبلدان الناشئة. إذ من المتوقع أن يكون أفق البطالة قد قتم في الشهور الأخيرة في بعض هذه البلدان، لاسيما في أميركا اللاتينية، وكذلك بعض البلدان الآسيوية خاصة الصين وعدد من البلدان المصدرة للنفط في المنطقة العربية. ويتوقع التقرير توقفا في نمو الطبقة المتوسطة مما يؤدي إلى تجدد مخاطر الاضطراب الاجتماعي المرتبط بتباطؤ النمو في الاقتصادات الناشئة والنامية.
ففي هذه البلدان، قد يؤدي تباطؤ النمو وعرقلة بلوغ مستوى معيشة الطبقة المتوسطة إلى إذكاء الغضب الاجتماعي.
ويتحدث معدو التقرير عن التحدي الكبير المتمثل في توفير فرص عملٍ نوعية، فبعد انخفاض معدلات الفقر، تباطأ معدل تراجع عدد العاملين الفقراء في الاقتصادات النامية ولا تزال فرص العمل الهشة تشكل أكثر من 46 في المئة من إجمالي عدد فرص العمل في العالم، أي قرابة 1.5 مليار شخص.


التعليقات

إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها

لا يوجد تعليقات حالياً

شاركنا رأيك

Create Account



Log In Your Account