عاجل

85% من مساحة دير الزور تحت سيطرة الجيش السوري     اعلام العدو: إدارة مطار “بن غوريون” ترفع حالة الطوارئ التي أعلنتها في وقت سابق إثرتعطل أحد محركات طائرة ألمانية على متنها 180 راكبا    اعلام العدو : إعلان حاله الطوارىء في مطار بن غوريون الدولي في تل أبيب (روسيا اليوم)    استشهاد 3 أشخاص وإصابة 8 آخرين بجروح جراء استهداف مسلحي داعش حي القصور في دير الزور بالقذائف الصاروخية    لافروف: روسيا تواصل دعم الاتفاق النووي مع إيران     مسؤول أمريكي رفيع: مراقبة بيع الأسلحة النارية المدنية (غير العسكرية) إلى وزارة التجارة    روحاني: خيارات عدة في حال قررت واشنطن الانسحاب من الاتفاق النووي    فضيحة قضية شركة لافارج في سورية من جديد     للمرة الأولى لقاء تيلرسون وظريف على هامش الاجتماعات في الأمم المتحدة     أ.ف.ب: القضاء البرازيلي يرفض طعنا تقدم به الرئيس تامر لوقف محاكمته بقضية فساد مالي    

سورية التي أحبها

2015-09-28

قبل عام 2011 ليس كما بعده، فلم يخطر ببالي أن يكون لي يوما اهتماما سياسيا أو الكتابة بالشأن السياسي أو حتى إنشاء صحيفة الكترونية وكان جلّ كتابتي في الاقتصاد وأرقامه المتعبة، لكن النقطة الفاصلة كانت بالنسبة لي للاهتمام بالشأن السياسي هي عندما تعرضت سورية لأبشع مؤامرة صهيوأمريكية لتنتقل إلى حرب كونية عالمية بامتياز بواسطة أهم سلاح فتاك (الاعلام) الذي ساهم في هتك العرض والفتك بأهل الدار إلخ الأمس البعيد ليس كالأمس وليس كاليوم لذلك على كل مواطن سوري أن يستخدم كل امكاناته للدفاع عن سورية وباعتبار أن السلاح الذي أمتلكه لحماية وطني هو نفس السلاح نفسه الذي استخدم للنيل منا، من هنا قررت التوجه إلى الكتابة بالشأن السياسي لإبراز الحقائق أولا والعمل على تعزيز اللحمة الوطنية بين أفراد المجتمع الواحد اتمنى من كل قلبي أن أكون قد وفقت في رسالتي الاعلامية على مدى الخمس سنوات المنصرمة، فسورية التي حطمت جحافل الاستعمار في الأمس البعيد والقريب، أبشركم اليوم أن النصر آت لا محال


التعليقات

إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها

لا يوجد تعليقات حالياً

شاركنا رأيك

Create Account



Log In Your Account