عاجل

الجيش السوري وحلفاؤه يسيطرون على قرية “شخيتر” شمال قرية “سرحا الشمالية” بعد مواجهات مع “جبهة النصرة” والفصائل المرتبطة بها    أردوغان: مناورات الناتو التي علقت صوري وصورة أتاتورك كأهداف للعدو استهدفت بذلك تركيا وشعبها بأسره    بطولة الشطرنج في السعودية بمشاركة إسرائيليين ودون فرض ارتداء الحجاب    لافروف: اجتماع وزراء الخارجية للدول الضامنة مثمر واتفقنا حول جميع المسائل    تحرير مدينة البوكمال بالكامل من فلول "داعش "    الجيش العربي السوري يستعيد السيطرة على نقطة مستودع قطع غيار الاليات بالرحبة 446 في حرستا بريف دمشق    جبهة النصرة و ما يسمى فجر الامة يقومان بدفن عدد من قتلاهم الذين قتلوا بمعارك حرستا بمقبرة جماعية في احدى مزارع الغوطة بريف دمشق الشرقية     وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل لن يحضر اجتماع لجامعة العربية في القاهرة     سياسيون بريطانيون: السعودية الدولة الأكثر استبدادا في العالم    التلفزيون السوري: الجيش يسيطر على أكثر من 85 % من مساحة مدينة البوكمال في ريف دير الزور    

هذا ما تنوي فعله السعودية وحلفاؤها ضد قطر ؟؟

2017-09-06 -- 04:00 ص

بعد اختتام موسم الحج هذا العام بنجاحٍ لافتٍ للعام الثاني على التّوالي، وخلوّه من أي مشاكل، وانتهاء العُطلة الصيفية، تتوقّع مصادر خليجية تحدّثت لـ”رأي اليوم” أن تتصاعد حدّة الأزمة بين دولة قطر وخُصومها الأربعة سياسيًّا وإعلاميًّا، وأن تركز المملكة العربية السعودية التي تقود هذا التحالف على خطواتٍ جديدةٍ مُفاجئة.

وكشفت المصادر نفسها عن جدول أعمال مُزدحم مُتوقّع في الأيام والأسابيع المُقبلة يمكن تلخيصها في النقاط التالية:

أولاً: عقد مؤتمر للمعارضة القطرية في مدينة لندن في منتصف شهر أيلول (سبتمبر) الحالي، وحشد شخصيات سياسية وإعلامية عربية وبريطانية لحضوره إلى جانب شخصيات قطرية.

ثانيًا: تبذل المملكة العربية السعودية وحُلفاؤها جهودًا مُكثّفة في الوقت الراهن لإقناع السلطات الأمريكية باستقبال الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني (المرشح كأمير بديل) في واشنطن، واجتماعه بالمسؤولين الرسميين الكبار، وظهوره في وسائل اعلام أمريكية، وأكدت هذه المعلومة صحيفة يومية مُقرّبة من الحلف الرباعي تصدر في لندن.

ثالثًا: احتمال مُمارسة ضُغوط على الكويت لتوجيه الدّعوة للشيخ عبد الله بن علي لحُضور القمّة الخليجية المُقبلة التي تُعقد على أراضيها في كانون الأول (ديسمبر) المقبل، وإعطائه مقعد قطر، على غرار ما فعلت الحكومة القطرية مدعومة بدول خليجية في قمّة الدوحة العربية في آذار (مارس) عام 2013، حين جرى إعطاء مقعد سورية للمعارضة السورية، والسماح للسيد معاذ الخطيب بإلقاء كلمة سورية في القمّة.

رابعًا: ترتيب جولات عربية ودولية للشيخ عبد الله بن علي يلتقي فيها مسؤولين كبارًا، ولا تستبعد المصادر الخليجية نفسها، أن تكون مصر والبحرين والإمارات من أوائل الدول التي ربّما تشملها هذه الجولة.

وتوقّف المُراقبون عن التطور اللافت في العلاقات بين المملكة العربية السعودية وإيران، وتبادل الزيارات الدبلوماسية، وقرب فتح سفارتي البلدين، وإن على مستويات متواضعة في المرحلة الأولى، حيث تحاول السياسة السعودية الجديدة زيادة عزلة دولة قطر، وإبعاد إيران عنها بطريقةٍ أو بأُخرى.

ولوحظ أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ووالده الشيخ خليفة لم يُغادرا الدوحة هذا الصيف، وبقيا فيها لإدارة الأزمة، تحسّبًا لحدوث اضطرابات داخلية أو تدخلات خارجية، وتخفيف حدّة المُقاطعة الاقتصادية.

وما زال من غير المعروف كيف سيكون الرّد القطري إذا ما جرى تطبيق هذه الخطوات جزئيًّا أو كُليًّا، لكن المصادر الخليجية نفسها لا تستبعد أمرين، الأول: أن تتأجل القمّة الخليجية القادمة في الكويت، والثاني: احتمال انسحاب قطر من مجلس التعاون الخليجي، أو تجميد عُضويتها في المجلس.

وكالات


التعليقات

إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها

لا يوجد تعليقات حالياً

شاركنا رأيك

Create Account



Log In Your Account