عاجل

الجيش السوري وحلفاؤه يسيطرون على قرية “شخيتر” شمال قرية “سرحا الشمالية” بعد مواجهات مع “جبهة النصرة” والفصائل المرتبطة بها    أردوغان: مناورات الناتو التي علقت صوري وصورة أتاتورك كأهداف للعدو استهدفت بذلك تركيا وشعبها بأسره    بطولة الشطرنج في السعودية بمشاركة إسرائيليين ودون فرض ارتداء الحجاب    لافروف: اجتماع وزراء الخارجية للدول الضامنة مثمر واتفقنا حول جميع المسائل    تحرير مدينة البوكمال بالكامل من فلول "داعش "    الجيش العربي السوري يستعيد السيطرة على نقطة مستودع قطع غيار الاليات بالرحبة 446 في حرستا بريف دمشق    جبهة النصرة و ما يسمى فجر الامة يقومان بدفن عدد من قتلاهم الذين قتلوا بمعارك حرستا بمقبرة جماعية في احدى مزارع الغوطة بريف دمشق الشرقية     وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل لن يحضر اجتماع لجامعة العربية في القاهرة     سياسيون بريطانيون: السعودية الدولة الأكثر استبدادا في العالم    التلفزيون السوري: الجيش يسيطر على أكثر من 85 % من مساحة مدينة البوكمال في ريف دير الزور    

الإنفلونزا القاتلة: قطرة دم واحدة يمكن أن تنقذ حياتك

2017-06-17 -- 03:20 ص

طور الباحثون اختبارا جديدا للدم، يمكن أن يحدد مرضى الإنفلونزا الذين يحتاجون إلى رعاية طبية مستعجلة.

ويتطلب هذا الاختبار قطرة دم واحدة فقط، حيث يقيس إشارات الإنذار المبكر للعدوى، التي تستهدف الجهاز المناعي في البداية.

ويقول الباحثون إن اختبار الدم الجديد، يستطيع التنبؤ بالمرضى المعرضين لتطور العدوى الثانوية المميتة، مثل الالتهاب الرئوي.

وحصل الاختبار المسمى "شاشة اختبار الإنفلونزا عالية الخطورة" (HIST)، على براءة اختراع، حيث يتطلب قطرة من الدم وساعات قليلة للتنبؤ إذا ما كان مرضى الإنفلونزا أكثر عرضة لخطر العدوى الثانوية القاتلة، بدقة تبلغ 91%.

وطُوّر هذا الاختبار من قبل الدكتور، بيجامن تانغ، ومجموعة من الباحثين، في معهدWestmead للأبحاث الطبية في أستراليا، حيث كان يعمل على تطوير معظم المعدات المتاحة، في مختبرات علم الأمراض.

وتجدر الإشارة إلى أن الأطباء في السابق كانوا قادرين على إجراء اختبار الدم، للكشف عما إذا كان الشخص مصابا بعدوى الإنفلونزا فقط، ولكنهم لم يعرفوا ما إذا كان عرضة لخطر الإصابة بالعدوى القاتلة.

ويقول الدكتور تانغ: "الإنفلونزا يمكن أن تقتل المرضى في بعض الأحيان. وبالاعتماد على الاختبار المطور، يمكننا رصد الجهاز المناعي عندما يكون الجسم في حالة تأهب ضد العدوى الخطيرة المهددة للحياة".

وأضاف موضحا: "الإنذار المبكر يعني أن لدينا فرصة أكبر لعلاج العدوى المرضية، قبل تفشيها".

وكشف البحث الجديد الذي نُشر في مجلةEuropean Respiratory، عن الرموز الجينية التي تطلقها الخلايا المناعية، لتحذير الجسم من عدوى خطيرة، ناتجة عن الإصابة بفيروس الإنفلونزا.

وأوضح الباحثون أن الاختبار سيكون مفيدا خلال الحالات الحرجة، حيث لا يوجد لقاح فعال لسلالة جديدة من فيروس الإنفلونزا.

وقال الباحث تانغ: "الاختبار يعمل مع أي نوع من عدوى الإنفلونزا، لأنه يراقب كيفية تفاعل الجسم مع هذه الإصابة. كما يمكن استخدامه لتعقب فعالية الأدوية الجديدة في التجارب السريرية، عن طريق تتبع الاستجابة المناعية للجسم".


التعليقات

إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها

لا يوجد تعليقات حالياً

شاركنا رأيك

Create Account



Log In Your Account