عاجل

ارتفاع أسعار الذهب اليوم الثلاثاء لأعلى مستوى في 3 أشهر مع استأنف مؤشر الدولار مسيرات الارتداد من الأعلى له في شهرين    أسعار النفط تتراجع اليوم الثلاثاء بفعل مخاوف تسارع الإنتاج الأمريكي لمستوى قياسي جديد    رئيس وزراء استراليا: نتنياهو يكذب    وفد شبه جزيرة القرم يدعو الأسد لحضور منتدى "يالطا"     الخارجية تؤكد أن طاقم السفارة في أنقرة يواصل عمله كالمعتاد    الخارجية الإيرانية تنفي ما تتناقله وسائل الإعلام التركية عن إخلاء سفارتها في أنقرة لوجود قنبلة    إخلاء السفارة الإيرانية في أنقرة بعد تهديد بتفجير انتحاري    مصادر في الخارجية التركية: سيتم تفتيش القنصلية السعودية في اسطنبول بعد ظهر اليوم    المعلم: موضوع شرق الفرات حيوي ولا يمكن أن نتنازل عنه     المعلم: القوات التركية غازية لأراضينا وعلى الأخوة الكرد أن يقرروا مستقبل أولادهم ونحن لا نقبل الفدرالية    

الرئيس الأسد خلال اجتماع اللجنة المركزية لحزب البعث: ما يجري في سورية لا يمكن فصله عما يتم تداوله بكثرة مؤخراً حول ما يسمى “صفقة القرن”

2018-10-07 -- 15:00 م

عقدت اللجنة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي اليوم اجتماعاً برئاسة الأمين القطري للحزب السيد الرئيس بشار الأسد.

وقدم الرئيس الأسد عرضاً لآخر مستجدات الأوضاع السياسية والميدانية، حيث أكد أن ما يجري في سورية لا يمكن فصله عما يتم تداوله بكثرة مؤخراً حول ما يسمى “صفقة القرن”، موضحاً أن هذا الأمر قديم قدم القضية الفلسطينية، ولكنه تسارع مؤخراً بغية الاستفادة من خروج العديد من الدول من المواجهة مع العدو الإسرائيلي.

وأضاف الرئيس الأسد أن ما شهدناه مؤخراً من هستيريا غربية قبل معركة إدلب، نابع من كونها تشكل أمراً مصيرياً بالنسبة لهم، لأن انتصار السوريين فيها سيؤدي الى فشل خططهم إزاء سورية، وعودتها أخطر مما كانت عليه في وجه مشروعهم في المنطقة، إن كان بشكل ” صفقة قرن” أو غيرها من الأشكال، وستشكل نموذجاً جديداً لدول المنطقة والعالم.

وحول الاتفاق الذي تم بشأن إدلب، أشار الرئيس الأسد إلى أن موقف الدولة السورية واضح بأن هذه المحافظة وغيرها من الأراضي السورية المتبقية تحت سيطرة الارهابيين، ستعود الى كنف الدولة السورية، وأن الاتفاق هو اجراء مؤقت حققت الدولة من خلاله العديد من المكاسب الميدانية وفي مقدمتها حقن الدماء.

وأكد الرئيس الأسد أنه كلما تقدمنا باتجاه الانتصار سيعمل أعداء سورية على تكثيف محاولاتهم لاستنزافها عسكرياً وسياسياً واقتصادياً واجتماعياً وبالتالي سنكون أمام تحديات داخلية لا تقل خطورة عن الحرب.

وفي هذا الإطار اعتبر الرئيس الأسد أننا مقبلون على معركة إعادة تأهيل بعض الشرائح التي كانت حاضنة للفوضى والإرهاب، لكي لا تكون هذه الشرائح ثغرة يتم استهداف سورية في المستقبل من خلالها.


التعليقات

إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها

لا يوجد تعليقات حالياً

شاركنا رأيك

Create Account



Log In Your Account