عاجل

ماكرون: احتجاجات "السترات الصفراء" وضعت البلاد في أزمة وعنف غير مقبول     ماكرون: ستتم زيادة الحد الأدنى للأجور بمقدار 100 يورو بداية من العام المقبل     ماكرون: أتحمل المسؤولية في إثارة مشاعر الغضب لدى الفرنسيين    الجيش السوري يسرح دورتي 249 و248 وما قبلهما     قرارات المقبولين للتعيين (الدفعة الثالثة) من الناجحين في مسابقة الفئة الأولى    فرز /35/ ناجحاً من فائض الناجحين في مسابقة الفئة الأولى إلى الجهات العامة    الدكتور ماهر الخولي عميدا للمعهد العالي للفنون المسرحية    مصادر تتحدث عن نية الإمارات فتح سفارتها في دمشق     جديد الصناعة إحداث مركز لبيع غزول الشركات العامة    أمطار متوقعة فوق مناطق متفرقة والحرارة حول معدلاتها    

"لعبة مكشوفة في الداخل".. سيناتور أمريكي: الإرهاب سلاح واشنطن فى صراعات الشرق الأوسط

2018-09-10

أكدّ عضو في مجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية فرجينيا "ريتشارد بلاك" بعد وقت قصير من زيارته لسورية، أنّ سياسة الولايات المتحدة هي استخدام الإرهاب كسلاح لإسقاط الدول.

 

وجاء ذلك خلال مقابلة لـ"ريتشارد" مع وكالة "سبوتنيك" الروسية، نُشرت اليوم، حول وجهات نظره عن الحرب السورية، والهجمات الكيميائية المزعومة، والهجوم المحتمل على إدلب، وسياسات واشنطن في الشرق الأوسط.

 

سياسة الولايات المتحدة في سورية

 

وقال ريتشارد "إنّ وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سى آى إيه"، بالتعاون مع المخابرات البريطانية، تستخدمان الإرهاب كسلاح لإسقاط الدول، هدفنا هو تثبيت نظام دمى".

 

وأضاف "لو نجحنا في سورية اليوم، فإنّ تنظيمي القاعدة أو داعش سيديران سورية من دمشق وسترفرف أعلام التنظيم السوداء فوق العاصمة، ولا أعتقد أنّ هذا ما يريده الشعب الأمريكي، وأودّ أن أقول إنّ أسوأ شيء في السياسة الخارجية الأميركية هو أنها راسخة في أعماقنا، باستخدام الإرهاب كسلاح ".

 

وتابع السيناتور الأمريكي "نحن نتحدث عن الحرب على الإرهاب، لكننا لا نشن حرباً على الإرهاب، بل نشن حرباً حيث الإرهاب هو سلاحنا الرئيسي، هذا هو قلقي الرئيسي بما نفعله في الشرق الأوسط".

 

حول المعركة القادمة في ادلب

 

وفيما يتعلق بمعركة استعادة إدلب "معقل المعارضة المسلحة"، قال "نعلم أن الجيش السوري استعاد كل سورية تقريباً، وهناك جيب من المتطرفين في إدلب، يعيش الناس في إدلب تحت هيمنة هؤلاء الجماعات الشريرة جدا، وإذا كانت الولايات المتحدة ستتدخل إلى جانب المتمردين في إدلب، فسنكافح جنباً إلى جنب مع تنظيم القاعدة، نفس المجموعة التي هاجمت البرجين التوأمين والبنتاغون في 11 سبتمبر".

 

هجوم الدوما الكيميائي

 

"وتابع "في دوما، وقع أمر00 غريب جداً لم يكشف عنه في وسائل الإعلام، حيث بدأت المخابرات البريطانية تحذر قبل عدة أسابيع من أن هناك هجوماً بالغاز في الدوما، وأن السوريين كانوا سينفذونه، وشنت وحدة النمر التابعة للجيش السوري هجومًا من جهة غير متوقعة، واستولت على المختبر الكيميائي الذي كان ينوي الثوار استخدامه لتنفيذ الهجوم على الغاز، وإلقاء التهمة على الحكومة السورية، واستسلم الإرهابيون وتقدمت المعركة؛ وأخيراً كان على الثوار الاستسلام، لكنهم قاموا بهجوم كاذب، ولم يكن هناك أبداً هجوماً بالغاز في دوما ".

  

وأخيراً، أوضح ريتشارد أنّ هناك 50000 إرهابياً في محافظة إدلب، فلماذا يستخدمون المعركة دائماً على أنّها ضد النساء والأطفال والمسنين؟"- يقصد الغرب.

سبوتنيك


التعليقات

إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها

لا يوجد تعليقات حالياً

شاركنا رأيك

Create Account



Log In Your Account